أوضحت السلطات في الولايات المتحدة الامريكية أنه تم إغلاق بنك سيليكون فالي، وذلك لما قد جاء من إدارة البنك حرصا على أموال المودعين والعملاء التابعين له من الإعلان عن أنها تعهد في إدارة الودائع المبرمة في داخل المصرف إلى جهة المؤسسة الفيدرالية لكى تؤمن ودائع العملاء والمودعين بالولايات المتحدة، الأمر الذي أثار قلق عملاء البنك بحق أموالهم ودفع الكثير منهم إلى سحب الأموال والودائع مما عمل على التأثير المباشر على المصرف.

بنك سيليكون فالي

أزمات مالية تعرض لها بنك سيليكون فالي مما اضطرت السلطات في الولايات المتحدة الأمريكية ألي إعلان الإغلاق الكامل للمصرف، وذلك من اجل البت في ما يتعرض له من مشكلات، وللحفاظ على ودائع العملاء فقد استطاعت الجهات الخاصة بالرقابة أن تقوم بالسيطرة على مبالغ الودائع المالية بأكبر وأقصى انهيار يحدث لبنك في الولايات الأمريكية منذ عام 2008 ، وقد تم أجراء السيطرة عليه بالتوقيت الذي سعى فيه المصرف وبصفته المقرض الأساسي لمجالات التكنولوجيا لأجل جمع الأموال لسداد خسارة المصرف لبيع الأصول التي تأثرت بالسعر المرتفع للفائدة كل تلك الأمور جعلت المصرف في حالة زعزعة داخلية ومالية أدت إلى الإغلاق الذي اثار مخاوف الكثير من البنوك السعودية مثل بنك البلاد والبنك الأهلي السعودي وغيرهم.

سحب الأموال من بنك سيليكون فالي

أحدثت أزمة بنك سيليكون فالي ذعرا كبيرا لدى العملاء التابعين له والمودعين لأموالهم فيه من مختلف دول العالم لما يمثله البنك من أهمية كبري في الولايات المتحدة الأمريكية مثل بنك الراجحي في المملكة العربية السعودية على سبيل المثال، الأمر الذي عمل على اندفاع العملاء على عمليات سحب ألأموال، وقد كان لتلك المخاوف تأثير على القطاع المصرفي الأمر الذي جعل المسئولون يعلنون بأن الدافع الرئيسي في تحركهم وسيطرتهم على البنك هو الحماية للأموال الخاصة بالمودعين، كما أن المؤسسة الفيدرالية خططت لأجل تأمين الودائع حيث تعيد الفتح للفروع التابعة إلى البنك في يوم الاثنين لكى تسمح للعملاء بإجراء عمليات السحب التي يمكن أن تصل إلى قيمة اثنان ونصف مليار دولار ويكون ذلك بالمدى القصير.

أسباب أدت إلى أزمة فالي

قلق كبير أثار كثير من الشركات الاستثمارية التي لا يمكنها أن تتصرف في الأموال الخاصة بها في بنك سيليكون فالي، بسبب الانهيار الذي قد جاء في أعقاب الإعلان بأنه يحاول أن يقوم بجمع مبلغ يبلغ قيمة الاثنين وربع مليار دولار من أجل سداد للخسارة التي نجمت بحق بيع أصوله خاصة وأن حالة السندات الأمريكية تأثرت بشكل واضح بالارتفاع لسعر الفائدة، فقد تسببت كل تلك الأخبار عن قيام المستثمرين بالفرار من المصرف لتشهد الأسهم أكبر معدل انخفاض يحدث في يوم واحد في يوم الخميس 9 مارس 2023 ليتراجع إلى ما يزيد عن 60 % وحدث التراجع الأكبر عقب إغلاق المصرف.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عاجل